القرآن الكريم » القيامة

احفظ السورة مع التفسير الكامل لها فقط قم بإختيار التفسير ثم اضغط على حفظ

لَا أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 1وَلَا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 2أَيَحْسَبُ الْإِنسَانُ أَلَّن نَّجْمَعَ عِظَامَهُسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 3بَلَىٰ قَادِرِينَ عَلَىٰ أَن نُّسَوِّيَ بَنَانَهُسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 4بَلْ يُرِيدُ الْإِنسَانُ لِيَفْجُرَ أَمَامَهُسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 5يَسْأَلُ أَيَّانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 6فَإِذَا بَرِقَ الْبَصَرُسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 7وَخَسَفَ الْقَمَرُسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 8وَجُمِعَ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 9يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 10كَلَّا لَا وَزَرَسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 11إِلَىٰ رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمُسْتَقَرُّسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 12يُنَبَّأُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ بِمَا قَدَّمَ وَأَخَّرَسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 13بَلِ الْإِنسَانُ عَلَىٰ نَفْسِهِ بَصِيرَةٌسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 14وَلَوْ أَلْقَىٰ مَعَاذِيرَهُسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 15لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 16إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 17فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 18ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 19كَلَّا بَلْ تُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 20وَتَذَرُونَ الْآخِرَةَسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 21وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 22إِلَىٰ رَبِّهَا نَاظِرَةٌسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 23وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ بَاسِرَةٌسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 24تَظُنُّ أَن يُفْعَلَ بِهَا فَاقِرَةٌسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 25كَلَّا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 26وَقِيلَ مَنْ ۜ رَاقٍسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 27وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 28وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 29إِلَىٰ رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 30فَلَا صَدَّقَ وَلَا صَلَّىٰسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 31وَلَٰكِن كَذَّبَ وَتَوَلَّىٰسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 32ثُمَّ ذَهَبَ إِلَىٰ أَهْلِهِ يَتَمَطَّىٰسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 33أَوْلَىٰ لَكَ فَأَوْلَىٰسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 34ثُمَّ أَوْلَىٰ لَكَ فَأَوْلَىٰسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 35أَيَحْسَبُ الْإِنسَانُ أَن يُتْرَكَ سُدًىسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 36أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِّن مَّنِيٍّ يُمْنَىٰسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 37ثُمَّ كَانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّىٰسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 38فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنثَىٰسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 39أَلَيْسَ ذَٰلِكَ بِقَادِرٍ عَلَىٰ أَن يُحْيِيَ الْمَوْتَىٰسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 40

كتب عشوائيه

  • العذاب الأدنى حقيقته ، أنواعه ، أسبابههذا البحث يتناول بيان حقيقة العذاب الأدنى الوارد ذكره في قوله تعالى:(وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذَابِ الأَدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ ) .كما يوضح أنواعه وأسبابه. وتضمن هذا البحث بيان أن هذا العذاب الأدنى ، وأنه واقع في الأمم السابقة، ومتوعد به العصاة من هذه الأمة، وأن أنواع هذا العذاب كثيرة منها ما يكون في الحياة الدنيا، ومنها ما يكون في القبر، وأن هذا النكال متنوع، فتارة يكون زلزالا مدمرا، وتارة يأتي على هيئة ريح عاتية، وتارة ثالثة يكون مرضا عضالا، وتارة رابعة يكون خسفا ومسخا... إلى آخر صور هذا العذاب . كما تبين في هذا البحث أن أسبابه متعددة يأتي على رأسها الكفر بالله، والشرك، وترك الصلاة، ثم اللواط، والزنى، والإحداث في الدين، والنميمة ...إلى آخر هذه الأسباب المذكورة في ثنايا البحث . ومن خلال هذا البحث اتضح أنه كلما كان السبب خاصا كان العذاب والنكال خاصا، وكلما كان السبب عاما كانت العقوبة عامة، وما ربك بظلام للعبيد. وظهر في هذا البحث أن هذا العذاب المتوعد به ليس خبرا ماضيا، بل هو حق على حقيقة، وهو وعيد متحتم الوقوع أقسم النبي صلى الله عليه وسلم على بعض صوره أنها ستقع قبل يوم القامة إذا توافرت أسبابها، وبين في صور أخرى أنها مقبلة لا محالة، فويل لمن أدركها!.

    المؤلف : محمد بن عبد الله السحيم

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/256037

    التحميل :

  • تنزيه القرآن الكريم عن دعاوى الـمبطلينتنزيه القرآن الكريم عن دعاوى الـمبطلين : تحتوي هذه الرسالة على عدة مسائل منها: - منهج المبطلين في إثارة الأباطيل عن القرآن. - الجمع الكتابي للقرآن الكريم. - هل القرآن الكريم من إنشاء محمد - صلى الله عليه وسلم -؟ - المصادر المزعومة للقرآن الكريم. - هل تغير النص القرآني في عصر الصحابة الكرام؟ - الأباطيل المتعلقة بذات الله وصفاته وأفعاله. - الأباطيل المتعلقة بما في القرآن عن أنبياء الله تعالى. - الأباطيل المتعلقة بشخص النبي - صلى الله عليه وسلم -. - القرآن والمسيحية. - الأخطاء المزعومة في القرآن الكريم. - الأخطاء اللغوية المزعومة في القرآن الكريم. - التناقضات المزعومة في القرآن الكريم. - المرأة في القرآن.

    المؤلف : منقذ بن محمود السقار

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/228829

    التحميل :

  • المرأة المسلمة بين موضات التغيير وموجات التغريررسالة مختصرة تبين مايحاك ضد المرأة من مؤمرات.

    المؤلف : فؤاد بن عبد الكريم آل عبد الكريم

    الناشر : مجلة البيان http://www.albayan-magazine.com

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/205661

    التحميل :

  • أعمال القلوب [ الرضا ]الرضا عمل قلبي من أرفع أعمال القلوب وأعظمها شأناً; وقد يبلغ العبد بهذا العمل منزلة تسبق منازل من أتعب بدنه وجوارحه في العمل; مع أن عمله أقل من عملهم. يقول ابن القيم: ( طريق الرضا والمحبة تُسيّر العبد وهو مستلق على فراشه; فيصبح أمام الركب بمراحل ).

    المؤلف : محمد صالح المنجد

    الناشر : موقع الشيخ محمد صالح المنجد www.almunajjid.com

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/340020

    التحميل :

  • تحفة الأخيار ببيان جملة نافعة مما ورد في الكتاب والسنة من الأدعية والأذكارتحفة الأخيار ببيان جملة نافعة مما ورد في الكتاب والسنة من الأدعية والأذكار : فإن من أفضل ما يتخلق به الإنسان وينطق به اللسان الإكثار من ذكر الله - سبحانه وتعالى -، وتسبيحه، وتحميده وتلاوة كتابه العظيم، والصلاة والسلام على رسوله محمد - صلوات الله وسلامه عليه -، مع الإكثار من دعاء الله سبحانه وسؤاله جميع الحاجات الدينية والدنيوية، والاستعانة به، والالتجاء إليه بإيمان صادق وإخلاص وخضوع، وحضور قلب يستحضر به الذاكر والداعي عظمة الله وقدرته على كل شيء وعلمه بكل شيء واستحقاقه للعبادة. وفي هذه الرسالة مجموعة من الأذكار والأدعية المشروعة عقب الصلوات الخمس، وفي الصباح والمساء، وعند النوم واليقظة، وعند دخول المنزل والخروج منه، وعند دخول المسجد والخروج منه، وعند الخروج للسفر والقفول منه، وقد اقتصر المصنف - رحمه الله - على ما صحت به الأخبار عن النبي - صلى الله عليه وسلم - دون غيره؛ لتكون زاداً للمسلم وعوناً له بمشيئة الله تعالى في المناسبات المذكورة مع أحاديث أخرى في فضل الذكر والدعاء.

    المؤلف : عبد العزيز بن عبد الله بن باز

    الناشر : موقع الإسلام http://www.al-islam.com

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/70858

    التحميل :

اختر القاريء


اختر اللغة

اختر سوره

اختر التفسير

كتب عشوائيه

المشاركه

Bookmark and Share